((منتديات اليمن))
أهلا بك ايها الزاير ومرحبا ،
أنتسابك إلى منتدانا شرف ،
فلاتبخل به علينا ،
فاهلا بك ومرحبا
((منتديات اليمن))


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  اليوميةاليومية  

شاطر | 
 

 (الغراب الذي بعثه الله لنا ليعلمنا...؟)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الريان
(مشرف)
(مشرف)
avatar

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
عدد المشاركات : 229
المزاج : عقلانــي
نقاط : 218

مُساهمةموضوع: (الغراب الذي بعثه الله لنا ليعلمنا...؟)   الجمعة أبريل 03 2009, 23:50

الغراب الذي بعثه الله لنا ليعلمنا كيف نواري سوأة جهلنا وتخلفنا }
ِمنذ بدء الخليقة والانسان دايم البحث في عقله عن وسائل لتسخير مايراهُ مستصعبا عليه في مسالك حياته وسُبلها،
فمن الجبال صنع بيوتا تقيه الحر والبرد و من الاشجار مايستر عورته ويسقف به بيوته ومن البحار استخرج الثروات وفي الارض هاهو ذا قد زرعها فحصد قوته وقوت انعامه منها... وهكذاهو دايم الترقي في اسلوب التفكيروالتدبير والتطوير،
وحين جاء الأسلام وأرسل رسوله الخاتم وأنزل الكتاب الجامع الملئ بالمعجزات الفكرية والعقلية والدلائل والحجج والقصص كان الغرض من ذلك كله ترقي اكبر للعقل العربي الذي لم ينل قسطاً من العلم مثل باقي الأمم التي سبقته في العلوم والنبوة إلى جانب الإيمان بالله ،
ولكن وللأسف تعثر هذا العربي المسكين بحجر الجهل الموروث والعقل المغثوث والملوك التي تسخر كل ماحولها لتدعيم اركان عرشها كما السير على نهج ونمط تفكيري واحد وأسلوب تقليدي بالي عقيم لايجدي شئئياً،فضلا ً عن جاهلية متوارثة
فضل قابعاً في موخرة الركب وفي غياهب جاهليته الأولى ومازاد عليه إلا المسمى الأسلامي الذي تلبسهُ والذي وعلى كثيرمن الأصعدة المختلفة في حياته لايلتزم به ولابنصوصه ِ، وإن فعل فإن ذلك يتم بحسب الهوى والرغبة ،فالعقلية الجاهلية مازالت عالقة في راسه كما هي ومسيطرة عليه كما التراكم الثقافي الضحل والمستمد من بيئته اللتي هو فيها،
فما استطاع التخلص منها فهاهويرضعها مع مايرضع ويتوارثها مع مايتوارث،فلم يزل متهورا منجرفا خلف شهواته ورغباته ونزواته ، متعجرفاً ومتعالياً يرى الاخر بنظرة دونية نابعة من اعتقاده انه ذو اصول عريقة وصاحب عادات ضاربة بجذورها في عمق التاريخ مما اوصله الى الارتخاء الفكري والحركي فاضحى خاملا متكاسلا ليصل الامربهِ إلى ماوصل إليه الان من التراجع والتخلف الفكري والعقلي والعلمي والأجتماعي والأقتصادي والسياسي،
ولازال ماضياًفي تلقي معلوماته من سلفه الذي ورث عنهم ماورث من مفاهيم يشوبها الصدى والانحراف والحدودية والمذهبية والعصبية ،ظنا منه أنه على حق ويقين واهما في ذلك وهماً اضلهُ وأضر به،
ولما اصطدم بالواقع المرير والعصر المنفتح على كل ماأغلق عليه والحضارة الزاهرة والتقدم المعرفي والعلمي ،أتى لمقارنة مالديه من موروث مع مايراه ويعيشه فهاله مارأى من واقعه المعاش فأدرك أن بينه وبين التواكب واللحاق بالركب فجوة كبيرة من الصعب رأبها وهنا وقع في مسالة الأختيارية والحيرة،
فاما ان يسير على موروثه ويصادم به الواقع ويستمر على سيره في مؤخرة الحضارة ،
واما ان يتركه فيشك فيما ورثه و معرفته للحقيقة المزعومة والتي كان يراها الحق المطلق ،
ولو انه طور افكاره مع ماتمسك به من ثوابته الصحيحة ومزج بين الاصالة والحضارة لافاده ذلك كثيرا أنما ضل عقلا يرى التطور،وفكرا يحيا ويعايش الماضي
او لنقل عقلا تلبس الماضي ،
نعم هذا هو وصف العقل العربي باختصاروفي عجالة
ولكن العقل الغربي فعل عكس ذلك تماماً{ولااقول هنا اننا يجب ان نقلده في كل شئ ، بل نستقي منهم مايصلح لنا ويتناسب وخصوصياتنا} فلم يكن ليثق كثيرا في موروثه لأنه كان يراه لايتناسب مع واقعه الحالي ،
فساقه ذلك إلى النظرة الثاقبةالمستقبلية التي اوصلته وقادته إلى ابواب المعرفة والعلوم المختلفة والاكتشافات والصناعات فدخلها وبداء مسيرته البنائية فيها فشيد منها حضارة تستحق الأكبار والوقوف عندها طويلا والتفكر فيها ثم كتابتها لتكون نبراسا ً للأجيال القادمة ونموذجاً يُحتذى ،
ولعل المتأمل في ماوصل إليه الغرب من تقدم سيلحظ الكثير والكثير من النظم والقوانين التي جاء بها الأسلام وسنها للبشر في تدبير شؤنهم وسلوكياتهم السياسية والاقتصادية والأجتماعية وتمسكهم بمايسمى بالنظام والقانون الذي سنهُ لنا الله في كتابه فتركناه نحن بأسم اتباع ماأجتهد في جوانب تعزيز عقيدة المذهب الناجي؟
فالنظام شعارهم وهو من الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الريان
(مشرف)
(مشرف)
avatar

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
عدد المشاركات : 229
المزاج : عقلانــي
نقاط : 218

مُساهمةموضوع: رد: (الغراب الذي بعثه الله لنا ليعلمنا...؟)   الجمعة أبريل 03 2009, 23:51

والعدل رايتهم وهو من الاسلام
والحرية مبدأهم وهو من الاسلام
والمساواة بين افراد المجتمع غايتهم وهو من الاسلام
حتى سارت الحياة عندهم كما يشاءون
يحترمون المواعيد
ويعرفون للوقت حقه
ولايتركون الامر للصدفة
صنعوا فابدعوا وماناموا وخنعوا
يقدسون العقل المفكر والمدبر ويرفعون من شأنه بغض النظر عن نوعه وصنفه ومنبته وأصله، ويُقدمون الأفضل ،
يحتفون بكل ماهو جديد ويعطون كل ذي حق ٍ حقه
انما نحن فالعكس تماما يحدث عندنافكل فكرة جديدة تقابل بحصون التكفير والتبديع والوءد وكأن كل ماهو علمي ونتاجاً عقليا ً هو دين جديد يُصادم ديننا؟؟؟
ولعل القرآن الكريم فيه مافيه من الاشارات الى البحث والعلم والتفكروالتطوروالانطلاق في مجال الحياة المختلفة ،فهو يحمل في آياته دعوة للبحث والتفكير في مخلوقات الله وفي انفسنا فلم يضع قوانين للأنتاج الفكري ولم يقيده بل أطلق له العنان لينطلق إلى افاقه الرحبة ،
ولقد توصل الغرب إلى كل هذه المعرفة رغم جهلهم بماجاء به القرآن وعدم قراءتهم له ،
وإني والله لأرى الغرب
ذلك الغراب الذي ارسله الله لنا ليعلمنا كيف نفكر وكيف نعيش وكيف نرتقي بعقولنا ونحترم كل جديد يفيد البشرية
{أنهم الغراب الذي بعثه الله لنا ليعلمنا كيف نواري سوأة جهلنا وتخلفنا }
ونرتقي بمستوى المعيشة ونعمر الأرض لنكون خير أمة أخرجت للناس في كل المجالات ،
{وليس لنا في دينهم حاجة فنحن هنا لانتكلم عن دين اوديانات }
ونتيجة لهذاالتراجع والتقاعس في كل المجالا اصبحت ثقافتنا ضحلة وعلمنا تقليدي ومعرفتنا بالية وعقولنا سقيمة مستسلمة ،فلانزرع ولانصنع ، حاجاتنا عند غيرنا نتهافت نحوه ليتصدق بها علينا ،
فلم نعطي عقولنا مجالاً للتفكير، لأننا ورثنا عقدة مايسمى بحرمة التفكير خارج إطارات محددة ،؟؟
فاضحينا تحت تصرفهم وتحت رحمتهم يرمون لنا بفتات التقنية وبحقير المعرفة وبصغاير المبتكرات لنضل خلف الركب دايما ً مُتـبـِعين لا متبَعين،
ولوأن نبتاً من بين اظهرنا نبت وخصهُ الله بهبة ٍمن عنده ونعمة وعلم ،
نبذناه خلف اسوارنا خوفاًمنه ومما أنعم الله عليه ،لياتوا هم ويتبنوه ؟ ،
ورغم معرفتنا بجهلنا وتخلفنا إلا اننا لازلنا نتباهى بما حبانا الله من ثروة أساءنا استخدامها ومزقناها في مالايرضيه وتشدقنا بالقول أننا خير أمة ،،ولاادري اين الخيرية هنا؟؟افي دين قداضعناه وتركناه وتنازعنا على قميصه ؟ام على رقي فكري وأجتماعي لانعرف منه إلا اسمه يتصادم مع مانعتقده خطاء ً.
حتى دعوتنا الى الله خاطئة ؟
وتطبيقنا للدين ولنصوصه خاطئة؟
فنحن نقلد الامس كمافعلوا فعلنا ونسير حسب خطاهم بحجة الخيرية فيهم ؟
فنسينا اننا في واقع غير واقعهم وعصر غير عصرهم
وتناسينا حتى تلك المُتاحات التي تركت لنا ممايسمى بفقه الواقع والمساحة الخالية لبناء فكر نيّر وحضارة تخلق للانسان حياة كريمة وشريفة وتتماشى مع ديننا الحنيف ،
فالداعي كي يدعو إلى دين الله إما أنه يعرض أغراءته على من دعاهُ فيكون اسلامه من اجل دنيا يصيبها
وإما من باب التحريم وهنا يبداء التنفير؟
فضلاً عن كونه لايفقه معنى الدعوة الحسنة والمجادلة باللتي هي احسن والدعوة باسلوب فهم عقلية الأخر وفهمه {إلا من رحم ربي}،،،إنه حقا ًاسلوب خاطئ يهدم اكثر مما يبني ويُسئ اكثر مما يفيد وينفع،
كذلك مفهومنا للعبادات وللدين ولله ولمانراه ونعيشهُ فيه مافيه من السلبيات ،فنحن ناخذ بظواهر الاشياء دون التمعن في مقاصدها واهدافها وحكمتها فنسقط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الريان
(مشرف)
(مشرف)
avatar

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
عدد المشاركات : 229
المزاج : عقلانــي
نقاط : 218

مُساهمةموضوع: رد: (الغراب الذي بعثه الله لنا ليعلمنا...؟)   الجمعة أبريل 03 2009, 23:53

احكاما ً على واقع يختلف عن الذي طبق فيه في حينهِ ولانعير أختلاف الزمن والمكان والأفهام والعقول والمجتمع أهتمام كما أننا نقع في كثير من الفهم الخاطئ لمعاني ديننا فنظن بها مالايجوز لنقع في التناقض؟؟؟
لقداغفلنا العقل واغلقنا عليه بقفل الجهل المتوارث منذ ايام الجاهلية واكتفينا بما ساقهُ لنا الماضي في بطون كتبهِ ،
وحتى العلوم حصرناها في مجموعة عددية وظننا انهم هم العلوم كلها رغم انها قليلة وهُم أقل ؟
واما عن علوم الغيرفتركناها ورفضنا تلاقحها مع موروثنا رغم أنها علوم إنسانية لاعلاقة لها بمانفكر به من كونها هادمة للدين فخسرنا بذلك الكثير،،
لقد فسدنا وفسقنا وكفرنا كل من لم يقل بقولنا الذي اتانا منقولا كان او معقولامن اسلافنا دون البحث فيه والتروي في الأخذ منه فكنا نسخ تتوالى وتتكرر في كل مكان وزمان،فوصلنا إلى ماترونه امامكم من تفكير عقيم وأهمال للعقل وتجيير كل علم على أنه منافي للدين ومضاد له فكان الجهل به خير من العلم وكما قيل عن بعضه أنه لايفيد عالم ولايضر جاهل ؟
فتولد من نتاج هذا
شباب مُهجن فكرياً وبلا هوية ثقافية فلاهو ممن أمن بمالديه من موروثِهِ ولابماوصل اليه من الغير فتاه في غياهب التصادم والثقة التي وءدت في داخلهِ ،
فهوومنذ وفاة النبي صلى الله عليه وسلم يرى و يشاهد صراعات فكرية ومذهبية وسياسية نتجت عن عدم قبول الاخر برغم وحدة الثوابت ولكن العيب عيب عقولنا وفهمها،،،
وإذا توجهنا باعينناتلقاء الغرب نرى تفرقهُ في كل شئ في دياناته ومشاربه وتفكيره ولغاته إلاانهُ قرر التوحد فكان شتاتا ً تجمع وكنا جمعا ً تشتت
فلااعتقد ان دينا ًجاء لاسعاد البشرية يكون السبب في تفرقنا ؟؟
حتى قراءتنا للتاريخ قراءة سطحية لاترقى إلى مايحترم العقل والانسان فهي ملئة بالترهات والمغالطات والتدليس فلاترقى ابدا ً إلى مستوى البحث عن الحقيقة والتمحيص وأحترام العقل فسلمنا امرنالمن لانعرفهم يحشون رؤؤسنا بماعلموا ومالم يعلموا ومالم نعلم حقيقتهُ وصدقه وغاياتهم في فعله وقوله ِ،
فراينا التاريخ بعقولهم وعيونهم لابعقولنا واعيننا
حتى مايسمى بالرعيل الاول حجمناهُ في مجموعة لاتتعدى العشرون فاسميناهم ورثة علم النبوة واضحوا هم الصحابة الذين حصرناهم في قلة رغم كثرتهم واخذنا من البعض وتركنا البعض الأخر بحجة التدليس عليهم وكثر الكذب عنهم فلم نمحص ولم نجتهد في ذلك
و لم نكتفي بهذا بل قمنا ايضا بحصر المفكرين والعلماء من بعدهم وضيقنا الخناق على الباقين لناخذ عن عدد محدود متوارث الفكرة محدود التعبيروالتفكير والبسناهم ثياب العلم والعلماء فاضحى علمنا محصورا ومحدودا في عقول محددة تتوارث ماعقلته وتوُرثه لمن بعدها وهلماجرا،
وامام عملاق الحضارة الغربية وقفنا صارخين غير عابئن بسخرية الغير منا حين قلنا أن حضارتهم اصلها نحن ؟؟؟
مع علمنا اننا وفي اعماق أنفسنا ننكر ذلك العلم لمانرى فيه من تصادم مع معتقداتنا فأبن سيناء مثلا اتهمناه وابن العربي والحلاج والكندي والفارابي والبيروني والجاحظ واخوان الصفاء والشريف الرضي وابن حيان وابن رشد وغيرهم هم اعداء لمذهبنا ولكننا نتباهى بهم امام اعدائنا عند الحاجة ؟ كذلك المخالف لنا ولمذهبنا هو الأخرلايؤمن بانتصاراتنا في الفتوحات الاسلامية في شتى بقاع الارض لأنه يعتبرها تعدي على بلاد الغير واحتلال وسابقة لم يفعلها الرسول ويعتقد في مايعتقده في هذه الفتوحات انها أساءت للأسلام اكثر من أفادته ؟
اذا نحن في اعماقنا ننكر ماضينا ونتفاخر به عند الضرورة فقط .
فيامعشر الشباب الواعي ،اما آن الآوان لثورة ضد الجهل والموروث العقيم الذي لايتواكب مع معطيات العصر والحاضر ؟
الستم مسلمين ؟؟
إذا اين مادعاكم إلية ربكم من التفكر والتعلم والقرأءة والبحث والعبرة والسلطان إلى جانب الإيمان به وحثكم عليه لتصلوا به إلى افاق الفضاء والمجرات البعيدة
اين عقولكم التي وءدت في قبور الكتب القديمة والتاريخ المزيف والحضارة الكاذبة الموهومة والنسخ المتكررة ؟؟
إنني أناشدكم أن تستيقضوا من سبات عميق طال امده وسال زبده وزاد كمده وكثر عدده ،فامعنوا النظر وحدوا البصر ،وكونوا خير أمة أ ُخرجت وأَخرجت للبشر ،،،،
والسلام عليكم ورحمة

ابوريان}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(الغراب الذي بعثه الله لنا ليعلمنا...؟)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
((منتديات اليمن)) :: (( القــسم العام ))-
انتقل الى: